مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


الجزائر..مشروع طريق تيندوف نحو موريتانيا “العابر منها مفقود والخارج منها مولود”

انتلجنسيا مغربنا 1- k /A Maghribona 1
يبدو أن المشاريع الجزائرية التي يصفق لها إعلام العسكر على أنها انجازات عظيمة، ما هي إلا مشاريع عشوائية دون دراسة ودون تقييم، وإنما الغرض منها معاكسة مصالح المغرب فقط، وهو الأمر الذي ينطبق على مشروع طريق تيندوف نحو موريتانيا الذي تم تدشينه مؤخرا بحضور تبون و الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني.

وفي السياق ذاته، قال منتدى “فورساتين”، إن “حقيقة طريق تندوف ازويرات التي دشنها نظام العسكر قبل أيام، ظهرت للعيان، وأكدت أنها منطقة غير آمنة وغير مبنية على دراسة وتخطيط مضبوط، رغم التحذيرات الدولية من انتشار  فلول من الجماعات الإرهابية وعصابات المخدرات وغيرهما، ليصير العابر منها مفقود والخارج منها مولود”.

وأورد المنتدى أن “الطريق المقبرى شهد حادثة فظيعة أثارت الرعب في نفوس كل من يفكر العبور منها، حيث أقدمت عصابة مسلحة على اعتراض سبيل سيارة قرب عين بنتيلي شرق منطقة الترسال، والتي كان على متنها شيخ كبير برفقة آخر، تعرضا للاعتداء بالضرب والسرقة المقرون بالاختطاف، حيث تم تكبيلهما وحملهما إلى منطقة خلاء، وتركهما حفاة بعد فك وثاق الشيخ الكبير الذي طُلب منه تحرير رفيقه بعد مغادرة العصابة للمكان”.

وأضافت فورستاين أن؛ “الضحيتان قطعا مسافة كبيرة على الأقدام بحثا عن النجدة، انطلاقا من الساعة الثانية عشر ليلا إلى غاية الفجر، قبل أن يصلوا الى إحدى العائلات حيث رافقتهم سيارة بعد طلوع الشمس إلى منطقة الحادث، ليجدوا السيارة في مكان غير بعيد وقد بُعثرت محتوياتها وقطعت عجلاتها، وسرقت محتوياتها الداخلية بما فيها بطارية السيارة”.

وخلقت الحادثة ضجة كبيرة، بعد انتشار أخبارها بين التجار في موريتانيا والجزائر، مما جعل العديدين منهم يعيدون حساباتهم في سلك الطريق التي دشنت وأقيمت على عجل دون تأمين، ودُفعت إليها الحركة على عجل لأغراض سياسية بحتة، دون مراعاة سلامة وأمن المواطنين، الذين يقعون ضحية سياسات عمياء، لا تراعي التنبيهات والتحذيرات الدولية ولا تنصاع للواقع الذي يظهر عكس ما يدعيه النظام الجزائري، ولكن لا حياة لمن تنادي، يختم المنتدى.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.