مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


الديمقراطية في خطر.. تحليل دولي يكشف تزايد الأنظمة الاستبدادية حول العالم

مغربنا 1-Maghribona 1

حذرت دراسة دولية أجرتها مؤسسة بيرتلسمان الألمانية من تراجع الديمقراطية على مستوى العالم، حيث أظهرت أن الأنظمة الاستبدادية باتت تشكل الأغلبية في البلدان النامية والناشئة.

63 ديمقراطية مقابل 74 استبداد

ووفقًا للدراسة، التي تم مناقشتها مع المستشار الألماني أولاف شولتس في برلين يوم الاثنين، ونُشرت بشكل كامل اليوم الثلاثاء، يوجد 63 نظامًا ديمقراطيًا فقط في العالم، بإجمالي سكان يبلغ حوالي 3 مليارات نسمة.

وبالمقابل، هناك 74 دولة يحكمها نظام حكم استبدادي، يبلغ عدد سكانها الإجمالي حوالي 4 مليارات نسمة.

ومن بين الدول الاستبدادية الـ 74، صنفت الدراسة 49 دولة على أنها دول “استبدادية متشددة”، ومنها روسيا.

مؤشر التحول 2024: الديمقراطية تفقد أرضا بشكل متزايد

وتعد هذه الدراسة، التي تحمل عنوان “مؤشر التحول 2024: الديمقراطية تفقد أرضا بشكل متزايد”، النسخة العاشرة من هذه الدراسة التي تجريها مؤسسة بيرتلسمان على مدار السنوات العشرين الماضية.

تقييد الحقوق السياسية وتقويض الفصل بين السلطات

وتقول الدراسة إن الدول الفردية تقدم دليلا على أن الحق في المشاركة السياسية – مثل الانتخابات الحرة، وحرية تكوين الجمعيات والتجمع، وحرية التعبير وحرية الصحافة – تتعرض للتقييد في مزيد من الدول.

كما وجدت الدراسة أن “نظام الفصل بين السلطات يتعرض بشكل متزايد للتقويض، كما أن المساحة المتاحة لمشاركة المجتمع المدني آخذة في التقلص”.

وأشارت الدراسة إلى أن القيادة في الدول الاستبدادية تقوم بتقييد المشاركة السياسية بشكل كبير أو لا تسمح بها على الإطلاق.

مؤسسة بيرتلسمان: 45 عامًا من العمل في مجال التعليم والديمقراطية والعلوم

جدير بالذكر أن مؤسسة “بيرتلسمان” تأسست عام 1977، وتقوم بنشر دراسات منتظمة حول التعليم والديمقراطية والعلوم والمجتمع والصحة والثقافة.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.