مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


فنلندا تتربع على عرش السعادة للعام السابع على التوالي..ودولة عربية في ذيل القائمة

مغربنا 1-Maghribona 1

فنلندا تتصدر قائمة السعادة العالمية:

حافظت فنلندا على مركزها الأول في القائمة السنوية للأمم المتحدة لأسعد الدول للعام السابع على التوالي.

كما احتلت الدنمارك وأيسلندا والسويد مراكز متقدمة، في حين لم يتم إدراج الولايات المتحدة وألمانيا ضمن أفضل 20 دولة لأول مرة منذ أكثر من عقد من الزمان.

ترتيب الدول العربية:

واحتلت الكويت المرتبة الأولى بين الدول العربية، يليها لبنان وأفغانستان في القاع.

وفي التصنيف العالمي، احتلت الكويت المركز 13، تليها الإمارات في المركز 22، والسعودية في المركز 28، والبحرين في المركز 62، وليبيا في المركز 66، والجزائر في المركز 85، والمغرب في المركز 107، وموريتانيا في المركز 111، وتونس في المركز 115، والأردن في المركز 125، ومصر. في المركز 127، وجزر القمر في المركز 132، واليمن في المركز 133.

تصنيف السكان والسعادة:

ولم تكن الدول ذات الكثافة السكانية العالية مثل الولايات المتحدة وألمانيا على رأس القائمة، في حين كانت دول مثل هولندا وأستراليا، التي يزيد عدد سكانها عن 15 مليون نسمة، من بين المراكز العشرة الأولى.
وكانت كندا والمملكة المتحدة، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 30 مليون نسمة، من بين العشرين الأوائل.

عوامل السعادة:

ويأخذ تقرير السعادة العالمية، الذي يعتمد على المسوحات الشخصية والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية، في الاعتبار عوامل مثل الدعم الاجتماعي والدخل والصحة والحرية والكرم وغياب الفساد.
تركز فنلندا ودول أوروبا الشمالية الأخرى على خلق مجتمع يتمتع بالحكم الديمقراطي وحقوق الإنسان والتعليم والرعاية الصحية المجانية أو بأسعار معقولة.

أسباب سعادة فنلندا:

يساهم القرب من الطبيعة، والتوازن بين العمل والحياة، والنظام الاجتماعي والرعاية الصحية الشامل في ارتفاع مستويات السعادة في فنلندا.

هناك أيضًا مستوى عالٍ من الثقة في السلطات الحكومية وانخفاض في عدم المساواة بين المواطنين الفنلنديين.

الأجيال الشابة والسعادة:

ويسلط التقرير الضوء على أن الأجيال الشابة تميل عموما إلى أن تكون أكثر سعادة من الأجيال الأكبر سنا.

ومع ذلك، في أمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا، كان هناك انخفاض كبير في السعادة بين الفئات العمرية الأصغر سنا.

شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة:

تنشر الشبكة تقرير السعادة العالمي سنويًا منذ عام 2012، باستخدام مجموعة متنوعة من المؤشرات لقياس السعادة والرفاهية.

وتشمل هذه العوامل الناتج المحلي الإجمالي، والحرية الاجتماعية والشخصية، وغياب الفساد.

تأثير الثقافة الفنلندية:

يساهم تركيز الثقافة الفنلندية على الثقة والحرية والاستقلال في رفع مستوى السعادة والرضا بين السكان.
وهذا يتناقض مع الثقافات الأخرى حيث يرتبط النجاح غالبًا بالمكاسب المالية.

بيانات تقرير السعادة:

يعتمد تقرير السعادة العالمية على بيانات من مؤسسة غالوب، وهو يجمع تقييمات الأشخاص في 143 دولة على مقياس من صفر إلى عشرة.

ويقيم التقرير السعادة بناء على مؤشرات اقتصادية واجتماعية مثل الدعم الاجتماعي، والدخل، والصحة، والحرية، والكرم، وغياب الفساد.

أسعد وأتعس الدول:

وأدرج التقرير الدول العشرين الأكثر سعادة، وعلى رأسها فنلندا، والدنمارك، وأيسلندا، في حين أن الدول الأقل سعادة هي أفغانستان، ولبنان، وليسوتو.

ويقدم التقرير أيضًا تصنيفات الدول العربية، حيث احتلت الكويت المرتبة الأولى في المرتبة 13 عالميًا، ولبنان في المرتبة الأدنى في المرتبة 142.

إقصاء سوريا:

واستثنى التقرير سوريا التي تشهد حربا متواصلة منذ 13 عاما من تصنيفات السعادة.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.