مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


لوفيغارو: الرئيس الإيراني “كان يتمتع بماضٍ شرير وهو المسؤول جزئيا عن قمع الحركة النسوية لأكثر من عام ونصف”

انتلجنسيا مغربنا 1- k /A Maghribona 1
توقفت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عند وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما بتحطم مروحية في محافظة أذربيجان الشرقية، قائلة إن هناك شعوراً بعدم الارتياح في هرم السلطة الإيرانية.

وبعد الدعوة إلى اجتماع أزمة لمناقشة “الجوانب الأمنية”، طلب آية الله خامنئي، الرجل الأول في النظام، من الإيرانيين “ألا يقلقوا”، وفقًا لوكالة إرنا الرسمية، في حين تمت دعوة وسائل الإعلام إلى “ضبط النفس”.

من جهته، أوقف التلفزيون الرسمي برامجه المعتادة، وبثّ صورا لإيرانيين يصلون من أجل صحة الرئيس.

وبحسب مراسل آخر تم الاتصال به في طهران، فإن “الأجهزة الأمنية انتشرت في شوارع وطرقات العاصمة، وسط أجواء ثقيلة للغاية”. وفي الوقت نفسه، فإن “العديد من الإيرانيين مبتهجون سرا بهذا الحادث”، وفق المصدر نفسه، مشيرا إلى عدم شعبية هذا الرئيس الذي “يتمتع بماضٍ شرير وهو المسؤول جزئيا عن قمع الحركة النسوية لأكثر من عام ونصف”، كما تقول “لوفيغارو”.

يعد إبراهيم رئيسي ، الذي ولد عام 1960 في مدينة مشهد شمال شرق البلاد. وتقول الصحيفة الفرنسية إنه “أحد أحلك وجوه الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي ساعد في ترسيخها على حساب العنف خلال السنوات الأربعين الماضية. وأدرجته الولايات المتحدة الأمريكية على قائمتها السوداء للمسؤولين الإيرانيين الذين فرضت عليهم عقوبات بتهمة “التواطؤ في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان”.

في نهاية الثمانينات، تمت ترقية رئيسي في الرتبة، حيث تم تعيينه مدعيا عاما في طهران، وهو المنصب الذي شغله حتى عام 1994.

ثم أصبح نائبا لرئيس السلطة القضائية من 2004 إلى 2014، قبل أن يصبح المدعي العام في البلاد. وولاؤه الأعمى للنظام، أكسبه في عام 2016 منصب رئيس المؤسسة الدينية القوية “أستان قدس رضوى”، التي تدير أصولا صناعية وعقارية كبيرة. وبعد ثلاث سنوات، يجد إبراهيم رئيسي نفسه على رأس السلطة القضائية في البلاد. وكثيراً ما أدى ولاؤه للمرشد الأعلى، الذي يبلغ من العمر الآن 85 عاماً، إلى اعتباره أحد خلفائه المحتملين، تقول “لوفيغارو”.

وقبل ثلاث سنوات، عرض عليه خامنئي نقطة انطلاق جديدة. فشجعه على الترشح للرئاسة. والهدف طي صفحة الإصلاحات السياسية، بعد فترتي الرئيس حسن روحاني، وقمع المجتمع المدني بعد المظاهرات المتكررة، ولا سيما ضد ارتفاع تكاليف المعيشة، على خلفية عقوبات التعافي بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي.

وفي غياب منافسين أقوياء، حيث يتم اختيار المرشحين مسبقا من قبل “مجلس صيانة الدستور”، لم يكن من المستغرب أن يتم انتخاب إبراهيم رئيسي في 18 يونيو عام 2021. ولكن مع أعلى معدل امتناع عن التصويت في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

ومباشرة بعد وصوله للسلطة، شدد “القاتل” كما يسميه البعض، الخناقَ وهاجم الشباب والنساء، وعادت شرطة الأخلاق في طهران والمدن الكبرى إلى أداء واجبها، حيث قامت بمضايقة الفتيات “غير المحجبات”، كما تقول “لوفيغارو”، معتبرة أن وفاة مهسا أميني في 2022، بعد ثلاثة أيام من تعرضها لسوء المعاملة على يد شرطة الأخلاق، ستظل إلى الأبد المثال الأكثر مأساوية على ذلك، بحسب الصحيفة الفرنسية.

وتضيف “لوفيغارو” أنه بدلاً من الاعتراف بالذنب، تحاول السلطات أولا التستر على الحادث، ثم تشن المزيد من القمع ضد النساء الإيرانيات. وقد تم قمع مظاهرات حركة المرأة والحياة والحرية بشكل دموي.

وقُتل ما لا يقل عن 550 متظاهرا، وتم القبض على آلاف الناس، ويحكم على الشباب بالإعدام بعد محاكمات ملفقة.

وبعد أن أصبحت أكثر تحفظاً، عادت دوريات شرطة الأخلاق للظهور مجددا في محاولة خنق أولئك الذين يرفضون الامتثال لـ“قواعد اللباس السخيفة” هذه بعنف أكبر، كما تقول “لوفيغارو”.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.