مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


غياب الوزراء يشعل صراعاً داخل مجلس النواب

أنتلجنسيا المغرب

تحوّلت جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، إلى ساحة من الصراخ وتبادل الاتهامات بين رئيس الجلسة، إدريس الشطيبي، ونواب المعارضة من جهة، وفرق الأغلبية من جهة أخرى، إثر احتجاج المعارضة على غياب الوزراء.

وأعلن الشطيبي في مستهل الجلسة أن الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان سيجيب نيابة عن ثلاثة وزراء، واصفاً ذلك بأنه “تضامن مبالغ فيه”. وحسب المادة 266 من النظام الداخلي، يمكن أن ينوب أحد الوزراء عن زميله في حالة غيابه، مما أثار استياء المعارضة التي اعتبرت هذا الأمر غير مقبول.

رئيس الفريق الحركي، إدريس السنتيسي، اعتبر أن التضامن الحكومي حق مشروع، لكنه انتقد غياب ثلاثة وزراء دفعة واحدة. بينما أشار رئيس الفريق النيابي للتجمع الوطني للأحرار إلى أن غياب الوزراء “مشروع” وفقاً للدستور والقانون التنظيمي.

البرلماني عبد الرحيم بوعزة انتقد رئيس الجلسة، متهماً إياه بعدم الحيادية، في حين قال رئيس المجموع النيابية للعدالة والتنمية، عبد الله بووانو، إن غياب الوزراء يجب أن يكون مبرراً بأسباب قاهرة فقط.

واستمرت المعارضة في احتجاجها، حيث وصف رئيس الفريق الاشتراكي، عبد الرحيم شهيد، غياب الوزراء بأنه “احتقار للمؤسسة التشريعية”. كما طالب رئيس الفريق الاستقلالي، عمر احجيرة، رئيس الجلسة بأن يكون صدره متسعاً لجميع الآراء.

وفي ردّه على الانتقادات، قال رئيس الجلسة، إدريس الشطيبي، إنه يطبق القانون فقط، ووصف دفاع الأغلبية عن غياب الوزراء بأنه “مقاطعة حكومية عشوائية”.

أوضح الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، أن الوزراء الغائبين لديهم التزامات هامة، مؤكداً حرص الحكومة على التفاعل الإيجابي مع البرلمان. ورغم هذه التوضيحات، ظل التوتر سائداً داخل القبة البرلمانية، مما دفع إلى رفع الجلسة لمدة 15 دقيقة.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.