مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


هل للأفيال أسماءٌ ينادون بها بعضهم؟ الذكاء الاصطناعي يكشف السر

أنتلجنسيا المغرب

كشفت دراسة حديثة عن إمكانية امتلاك الأفيال لنظام تواصل معقد يشبه استخدام البشر للأسماء، وذلك من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لفك شيفرة أصواتها.

وقد أُجريت هذه الدراسة، التي نُشرت في مجلة “البيئة الطبيعية والتطور”، على يد فريق من الباحثين الذين أمضوا أربع سنوات، منها ١٤ شهرًا من العمل الميداني، في محمية سامبورو الوطنية ومتنزه أمبوسيلي الوطني في كينيا.
واستخدم الباحثون برنامجًا للتعلم الآلي يُدعى “أصوات الأفيال” لتحليل ٤٦٩ صوتًا مُسجلاً من أفيال السافانا الأفريقية، تُعرف بـ”الدمدمة”. وقد لاحظوا وجود نمط مُثير للاهتمام في طريقة تواصل الأفيال، حيث تصدر الأمهات صوتًا مُعينًا داخل القطيع، فيستجيب لها جميع أفراده.
ولكن الغريب، أنه عند إصدار الأم لنفس الصوت مرة أخرى، يستجيب فيل واحد فقط، وعادةً ما يكون بعيدًا عن القطيع، ويعود مسرعًا إليه.
يقول جورج ويتماير، عالم البيئة السلوكية بجامعة ولاية كولورادو وأحد المشاركين في الدراسة: “يبدو أن الأفيال تستخدم نظامًا للاتصال والتعرف على بعضها البعض، تمامًا مثلما يستخدم البشر الأسماء”.
ويُرجّح الباحثون أن هذه الأصوات الفريدة التي تصدرها الأفيال تحمل معلومات تعريفية خاصة بكل فرد، تمكنهم من تمييز بعضهم البعض، تمامًا مثلما نفعل نحن مع أسمائنا.
ويضيف ويتماير: ” قد نستخدم أسمائنا للفت انتباه بعضنا البعض، ولكن سرعان ما ننخرط في المحادثة. ويبدو أن هذا هو الحال مع الأفيال أيضًا”.
لا تزال هذه الدراسة في مراحلها الأولى، إلا أنها تفتح آفاقًا جديدة لفهم سلوك الأفيال وطريقة تواصلها المعقدة، وتؤكد على أهمية توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في البحث العلمي.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.