مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية

خبيرٌ في الطاقة يُشكِّك في احْتمالية اكتشاف بئرين جديدن من الغــاز بالمغرب

مغربنا 1 المغرب

كشفت الشركة البريطانية المتخصصة في التنقيب عن الغاز بالمغرب ” SDX Energy ” أمس الإثنين 14 دجنبر الجاري، عن حملة ناجحة لاكتشاف بئرين جديدين للغاز بالغرب.

وأوضحت الشركة في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق ببئرين هما: SAK-1 و KSR-20، مبرزة أنه تم بالفعل توصيل بئر SAK-1 الذي يعد منطقة إنتاج جديدة بالشمال الغربي، بالبنية التحتية للشركة، فيما البئر الثاني يخضع حاليًا لاختبارات الضغط.

وفي هذا الصدد، شكك محمد بوحاميدي، الخبير في الطاقات المتجددة، في صحة ما أتى به البلاغ، موردا بالقول: “لا أثق في هذه البلاغات، لأنه من الأولى أن يكشف المغرب عن هذه الإكتشافات من طرف أمينة بنخضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن”.

وأوضح بوحاميدي في تصريح لـ “آشكاين”، أنه آنذاك يمكن التأكد قطعا بما توصلت به الشركة البريطانية المذكورة، مبرزا أن مثل هذه الاكتشافات إذا كانت حقيقية فهي بلا شك ستجعل المغرب بلدا مستقلا في قطاع الطاقة.

وأضاف المتحدث أن بعض الشركات المتخصصة في التنقيب عن الغاز تخرج بين الفينة والأخرى ببلاغات مشكوك في أمرها، خصوصا ما لم يتحرك الطرف الثاني في الاتفاقية وهو المكتب الوطني للهدروكاربورات للإعلان عن الحدث أو للخروج ببلاغ مشترك للحديث عن تفاصيل مثل هذه الإكتشافات.

وعن سبب خروج شركات معينة للإدعاء بأنها وجدت آبارا للغاز، أكد بوحاميدي أن الأمر يعزى إلى كونها تبحث عن مستثمرين و أبناك لتمويل مشاريعها خاصة أن استخراج الغاز من باطن الأرض مكلف جدا لدرجة يمكن التخلي عنه في بعض الأحيان، أو من أجل ارتفاع قيمة أسهمها في البورصة، خصوصا وأن “الطرح سخون ديال النفط والبترول”، بحسب تعبيره.

وأشار الخبير إلى واقعة قديمة لإحدى الشركات التي أعلنت قبل سنوات عن اكتشافها الغاز، إلا أنه اتضح فيما بعد أن المسألة غير صحيحة وأنه تم تخزين كميات من الغاز في بئر للإيهام باحتمالية تواجد هذه المادة ببطن الأرض.

عن آشكاين


شاهد أيضا