مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية

مونديال قطر 2022.. حينما أوجع رئيس الفيفا الأوروبيين

مغربنا 1 المغرب

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” (FIFA السويسري جياني إنفانتينو إن الانتقادات الأوروبية والغربية المتعلقة باستضافة قطر لكأس العالم 2022 “تنم عن نفاق”.

وأضاف في مؤتمر صحفي بالعاصمة الدوحة أمس السبت “بوصفنا أوروبيين ما قمنا به على مدى 3 آلاف سنة سابقة، يتعين علينا الاعتذار عنه على مدى 3 آلاف عام مقبلة، قبل أن نعطي دروسا للآخرين”، واعتبر أن “هذه الدروس الأخلاقية تنم عن النفاق”.

لقد أوجع رئيس الفيفا الأوروبيين بقوة وذكّرهم بماضيهم الأسود، بل وبحاضرهم أيضا، عندما قال “دولة قطر فتحت أبوابها للعمال من كل أنحاء العالم في الوقت الذي أغلقت فيه أوروبا أبوابها أمامهم”.

نعم أوروبا بأمس الحاجة إلى الاعتذار للسكان الذين استعمرت بلدانهم ونهبت خيراتهم وشردت عائلاتهم واستخدمتهم وقودا في حروبها الطاحنة.

على أوروبا أن تخجل من نفسها وهي تحاول إعطاء الدروس الأخلاقية لقطر والبلدان العربية وبلدان أخرى عبر العالم أرادت أن تنعتق من سطوة الغرب، وأن تخط طريقها بعيدا عن الوصاية والتنمر والرؤية الدونية.

على أوروبا أن تلتفت ولو قليلا إلى الوراء عندما عاملت اللاجئين إبان الثورات العربية بأبشع الصور، في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان والعهود الدولية. وماتزال الأحداث حتى يومنا هذا شاهدة على تورطها في انتهاكات كبيرة لحقوق المهاجرين رغم حاجة القارة العجوز لهذه الأيدي والخبرات.

نعم القارة العجوز لأنها تشيخ يوما بعد يوم ولن يجدد دماءها سوى شباب من بلدان ساءت أوضاعهم الداخلية في الوقت الراهن وربما تتحسن في يوم من الأيام.

على أوروبا أن تصمت ولو قليلا لأن شركاتها كان أكبر مستفيد من المشاريع التي أطلقتها قطر منذ أكثر من 10 سنوات. لقد فازت هذه الشركات بصفقات بمليارات الدولارات، في وقت كانت القارة العجوز تغرق في تبعات الأزمة المالية العالمية، وأزمة ديون خانقة، وها هي اليوم تجر معها ذيول الخيبة في حرب ضد روسيا، انقسام داخلي ورؤية مشتتة وآفاق اقتصادية ومالية غير واضحة.

يقول إنفانتينو أيضا إن قطر تؤمّن لكل من يأتي إليها أملا في الحياة بفرص عمل، وما يكسبه العمال فيها يساعدهم على إعالة عائلاتهم في بلدانهم.

إن قطر رغم صغر مساحتها إلا أنها طورت اقتصادا قويا ووفرت فرص عمل واسعة للمهاجرين من كل أنحاء العالم، حتى باتت عالما مصغرا تنصهر فيه كل الثقافات والديانات دون أدنى مشاكل.

ويكفي أن نشير إلى أن قيمة تحويلات العمالة الوافدة في قطر نحو الخارج بلغت في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي فقط أكثر من 6 مليارات دولار، وبزيادة سنوية تقارب 11%، وهي أموال تساعد العمال على إعالة عائلاتهم وتنمية مجتمعاتهم الصغيرة والكبيرة، بل ودعم الاحتياطات الأجنبية لدى البنوك المركزية في بلدانهم الأصل، ورفع الطلب المحلي هناك.

يأتي هذا بينما تدعو أصوات عديدة في أوروبا إلى تقييد تحويلات المهاجرين، وربما سنت أوروبا تحت هذه الضغوط قوانين تضيق مسار التدفقات المالية نحو العديد من البلدان.. من علي أن يسع المواعظ والجروس إذا؟

أليس من حق قطر ومعها الوطن العربي أن تحتضن كأس العالم؟ أم أن “الرجل الأبيض” امتلأ حقدا حتى أضحى قلبه أسودا؟


شاهد أيضا