مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


السجن لأحد أقوياء الجيش الجزائري والسبب مجهول

مغربنا1_متابعة

كشف موقع ” ألجيريا بارت”، أن ” اللواء عبد الحميد غريس، أحد الرجال الأقوياء في الجيش الجزائري خلال السنوات 10 الماضية، الأمين العام السابق لوزارة الدفاع الوطني من 2018 إلى 2021، حكم عليه في حالة من التعتيم التام ودون أي تغطية إعلامية بالسجن لمدة 15 سنوات من قبل محكمة البليدة العسكرية بين يناير وفبراير 2023″.

وبحسب المصدر ذاته فقد ” سُجن غريس منذ منتصف يوليوز 2022، إذ كان أحد الصناديق السوداء للجيش الجزائري واليد اليمنى لرئيس أركان الحزب الوطني الراحل أحمد قايد صالح. كما كان سقوطه وحشيًا وغامضًا منذ فترة طويلة، بعدما كاد أن يصبح نائب وزير الدفاع الوطني في عام 2020″.

موردا أن ” اللواء الذي سجن على أساس شهادة لواء آخر، علي أكروم، المسؤول سابقا عن توجيه المعدات العسكرية، رئيس إدارة التنظيم واللوجستيات في هيئة الأركان العامة للجيش الوطني والشعبي.  هي شهادة تم الحصول عليها تحت التهديد والضغط تستحق الابتزاز سيئ السمعة”.

مشيرا إلى أن ” توجيه الاتهام إلى عبد الحميد غريس، تم على أساس قصة بسيطة عن الوصفات الطبية وتذكرة طائرة إلى ألمانيا وجدت في منزل صديقه الحميم، وهو مدني لا علاقة له على الإطلاق بالسير الداخلي للمؤسسة العسكرية وقضاياها المعقدة”.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.