مغربنا 1 جريدة إلكترونية مغربية


مؤتمر قيم لأمراض السرطان الصدري بمراكش

مغربنا 1-Maghribona 1

احتضنت عاصمة النخيل مراكش  يوم 24 فبراير،  أشغال المؤتمر 12 لمجموعة الابحاث والدراسات في مجال أمراض السرطان الصدري . وعرفت هذه المحطة مشاركة فعاليات مهمة في مجال علاج الأورام الصدرية وذلك بحضور أكثر من 150 متخصصاً، من بينهم أطباء الأورام، وأطباء الرئة، وجراحو الصدر، وأخصائيو الأشعة، وأخصائيو علم الأمراض التشريحية، وأطباء النوويون، من مختلف مناطق المملكة.

كان هذا المؤتمر فرصة لمناقشة السبل التشخيصية والعلاجية في طب الأورام الصدرية، وتسليط الضوء على التوصيات والممارسات الخاصة بالتحليلات الجزيئية لسرطانات القصبات الهوائية لعام 2024. وأهمية تنظير القصبات الهوائية في تشخيص سرطان القصبات الهوائية والتطورات الجديدة في علاج سرطانات القصبات الهوائية.

وإلى جانب الجلسات العامة، تم تنظيم أربعة أوراش  عمل عملية، تغطي مجالات مثل التشريح المرضي، والأشعة، وعلاج الأورام الإشعاعية، والتنظير القصبي بالصدى مع الشفط الدقيق الموجه بالموجات فوق الصوتية مع جلسة عملية للمرضى.

وقال البروفيسور أ. طاهري، المتخصص البارز في علاج الأورام بالإشعاع ورئيس المؤتمر: “يمثل هذا المؤتمر خطوة مهمة في مكافحة سرطانات الصدر. إن التطورات والتوصيات الموسعة التي تمت مناقشتها مع الخبراء الدوليين (البروفيسور مورنيكس، والبروفيسور ميرليو، والبروفيسور بونهوم، والبروفيسور غيبرت، والبروفيسور شيربيريل) تفتح الطريق أمام رعاية أفضل للمرضى، مع التركيز بشكل خاص على الفحص والتشخيص المبكر. العلاجات. نحن مصممون على مواصلة جهودنا لتحسين البقاء الشامل والبقاء على قيد الحياة بدون تقدم المرض لجميع المرضى المصابين بهذه الأمراض. »

صرح الدكتور أ. المحمدي، طبيب الرئة اللامع بمراكش، ورئيس مجموعة الدراسات والأبحاث في أمراض السرطان الصدري والرئيس المشارك للمؤتمر، أن  ” أخصائي أمراض الرئة هو لاعب رئيسي في علاج سرطان الرئة، منذ التشخيص وحتى دعم المريض”. أثناء العلاج. وهذا السرطان، المعروف بأنه مميت عند تشخيصه متأخرًا، ينجم بشكل رئيسي عن التبغ. يقوم أطباء الرئة في مراكش بعمل استثنائي في مكافحة التبغ بين طلاب المدارس المتوسطة، وهي الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة. نظم GERCAT ورشة عمل حول فحص EBUS الذي أصبح مهمًا جدًا في تشخيص سرطان الرئة وتحديد مراحله.

وبفضل أطباء الرئة والأورام، سيتم تجهيز مراكش، التي تمثل حاليا مكة للأورام الصدرية، بعمود EBUS. ” 

وكان المؤتمر فرصة ثمينة لمشاركة أحدث التطورات في مجال علاج الأورام الصدرية، وبالتالي تعزيز التعاون وتبادل الخبرات لتحسين رعاية المرضى المصابين بسرطان الصدر.



شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.